image
الأربعاء 04 ربيع الأول 1439 | الساعه 04:45 بتوقيت مدينة الرياض

معلم الثانوي.. التحديات والمحفزات

معلم الثانوي.. التحديات والمحفزات

الأحد 18/08/1438 الساعة 09:49 هـ (مكة المكرمة)

 
 معلم الثانوي.. التحديات والمحفزات
 

إن من يرسم الطريق للمجتمع ويشكل لبناته هو التعليم وإن مرحلة غرس القيم والمبادئ وتعويد الأبناء المبكر على المثل والآداب هي مرحلة التعليم، لكن الواقع المعاصر يزيد المعاناة للفجوة الكبيرة بين الآداب الإسلامية الأصيلة وبين واقع الحياة المعاصرة.

فالتقدم الهائل الذي أحدثته التكنولوجيا بغزوها لنا في عقر دارنا بقيم وثقافات دخيلة أثرت على كثير من جيل الشباب، وسعت إلى تذويب القيم التي يملكها الفرد المسلم وخاصة طلبة المرحلة الثانوية والتي يكون الطالب فيها على مفرق طريق الأفكار، حيث قوة تأثير الانفجار التقني عليهم بوضوح.

فأهم محطات حياة الطالب هي المرحلة الثانوية مرحلة عنفوانه واعتزازه بنفسه فيها تتشكل شخصيته وتتحدد معالمها، فإذا لم يُعد ويُهيأ لها فسيحدث عنده صراع فكري داخلي، ينشأ عنه اغتراب نفسي وخلل قيمي لديه، وتعثر الشاب في هذه المرحلة الفكرية الخطرة يؤذن بتكون فرص متعددة لسراق الفكر ومصطادي الحيارى من الشباب، فيزداد حاجة طالب الثانوي للتوجيه والرعاية.

نعلم أن لكل مرحلة خصائص، ولكن يبقى العبء الملقى على عاتق معلم المرحلة الثانوية تنوء به العصبة من معلمي المراحل الأخرى والتعامل مع المراهق يتطلب جهداً وصبراً وحكمة.

ومن أسباب كثرة مشكلات الشباب اليوم فشل تعلمه في المرحلة الثانوية لأنه يجب أن يتعلم فيها المهارات الحياتية ويعد للمرحلة الجامعية ويهيأ لسوق العمل ويحصن فكرياً ليعرف الفرق بين الاتجاه الإسلامي الصحيح والاتجاهات الفكرية الدخيلة.

التحدي أمام معلم المرحلة الثانوية أن القيم والأخلاق ليس لها منهاج محدد ويختلف عن التربية الأخرى، فتربية الأخلاق تربية شخصية في المقام الأول فليست كنظرية "بياجيه" في تعليم المفاهيم والأحكام الخلقية والمفاهيم العلمية الأخرى فهو"بياجيه" يرى أن استثارة التفكير الخلقي للأطفال ومحاولة الصح والخطأ تنفع معهم ولذلك تجد البعض في هذه المرحلة "الثانوية " يهتم بالجانب الأكاديمي التعليمي البحت لطلابه ويغفل الجانب المهم "القيم والأخلاق" فالمعلومات الغزيرة وحدها لا تبني رجالاً.

المدرسة هي من تغرس القيم في الطالب عبر قنوات عدة من منهاج ونشاطات مدرسية متعددة، والمعلم هو الباعث للأخلاق والقيم المحمودة فمتى ما استطاع المعلم وتمكن من إيصال فكرة الإلزام المفضية إلى الالتزام إلى طلابه، ونقل وتمثل القيم الخلقية عندها يكون بنى صرح القيم الأخلاقية لديهم، فيفهم المراهق أهمية وضرورة الالتزام بالقيم العالية، وأنه مسؤول عن تصرفاته وينضج لديه العقل الواعي بشعوره بالمسؤولية تجاه سلوكه.

فمع كل هذه التحديات كان لزاماً الوقوف بجانب معلمهم في هذه المرحلة الهامة من حياة الشاب.

وما أتمناه أن يحظى معلم الثانوي بما يستحقه من اهتمام وتحفيز وبما يوازي جسامة وخطورة مهامه التربوية والأخلاقية. معلم الثانوي يتقاضى مرتب معلم المراحل الأخرى، وساعات عمله أطول، وجهده أشق، وإعداد دروسه وعرضها أعمق، وإعداد أسئلة الاختبارات وتصحيحها عبء آخر، ومن يتعرض للاعتداءات والمضايقات عند خروج النتائج. فمن فرص التحسين لهذا المعلم ليقوم بدوره إعطاؤه محفزات ربما يكون هو أولى بها من غيره فهو المستأمن على ثقافة المجتمع ونقلها إلى أذهان الطلاب، فإن لم يكن لديه انتماء حقيقي لمهنته ولوطنه، وذو معنويات عالية فلا تدري ماذا ينقل لطلابه.

إصباغ الميزات والمحفزات سواء معنوية كانت أو مادية أو حتى اعتبارية وحوافز أخرى لقادة مدرسته وكادرها فهم لا يقلون عنه جهداً، فهم من يقف خلف هذا المعلم وطلابه، هو المثل الذي سينعكس لا شك على طلاب هذه المرحلة.

 
 
 

عبد العزيز بن حمد العبدان

مدير التخطيط والتطوير في ادارة التعليم بمحافظة المجمعة