image
الخميس 10 محرم 1440 | الساعه 05:17 بتوقيت مدينة الرياض

قسم التوجيه والإرشاد (بنين) يوزع حقيبة المرشد

قسم التوجيه والإرشاد (بنين) يوزع حقيبة المرشد

الإثنين 23/12/1439 الساعة 10:57 هـ (مكة المكرمة)

 
 
 
 
 
 
 

تعليم المجمعة – الاعلام التربوي

انطلاقاً من أهمية العمل الإرشادي في المدرسة ودوره الهام في رعاية ووقاية أبنائنا الطلاب , قام قسم التوجيه والإرشاد بنين بتوزيع حقيبة المرشد الطلابي على جميع مدارس البنين بالمحافظة واشتملت الحقيبة على :
- خطة عمل المرشد الطلابي
- سجل مهام واجتماعات لجنة التوجيه والإرشاد
- دليل الأسبوع التمهيدي ( خاص بالمرحلة الابتدائية )
صرح بذلك رئيس قسم التوجيه والإرشاد بنين الأستاذ / عبد الله بن أحمد أبانمي مؤكداً على أهمية تهيئة الجو للمرشد الطلابي وإمداده بالأدوات التي تساعده على أداء مهامه بيسر وسهولة مما ينعكس أثره الإيجابي على أبنائنا الطلاب .

وشدد رئيس قسم التوجيه والارشاد الطلابي الأستاذ عبدالله بن أحمد أبانمي على المرشدين الطلابيين على ضرورة الإستفادة من تلك الحقيبة والعناية بمحتواها , وأكد على أهمية رعاية السلوك للطلاب وتفعيل المجالس المدرسية، وإعداد الخطط الإجرائية لعمل المرشد الطلابي في مجال رعاية سلوك الطلاب , وعلى أهمية دور المرشد الطلابي ووضع الخطط اللازمة لتفعيل دوره الفاعل في إحداث التغيير الإيجابي في سلوك وممارسات أبنائنا الطلاب وغرس القيّم وتهذيب السلوك والاهتمام بالطلاب في شتى المجالات ودعمهم وتشجيعهم لمواصلة مشوار التفوق , وضرورة مشاركة المرشد الطلابي في جائزة التعليم للتميّز .

كما بين أن دور المرشد الطلابي يتمثل في مساعدة الطالب في توفير بيئة تساعده على تحقيق التكيف داخل المدرسة , وتنمية مهارات الطالب في الاعتماد على الذات والالتزام والمسؤولية وكيفية التعامل مع مختلف الضغوط النفسية والاجتماعية , ومساعدة الطالب بتقديم استشارات وحلول لأي مشكلة قد تواجهه داخل المدرسة أو خارجها سواء كانت هذه المشكلات اجتماعية أو سلوكية أو اقتصادية وتقدم في جو محاط بالسرية والخصوصية. كذلك مساعدة الطالب المحتاج لدعم المادي بسبب الظروف الاقتصادية التي قد تؤثر على حياته الدراسية , ومساعدة الطالب في تطوير ذاته و تعديل سلوكياته الغير مرغوب فيها بكل سرية تامة.

كما أوضح الفرق بين أدوار التوجيه والإرشاد الطلابي في الجانب التربوي والتعليمي. حيث أن التوجيه هو مجموعة من الخدمات المخططة التي تتسم بالاتساع والشمولية وتتضمن داخلها عملية الإرشاد، ويركز التوجيه على إمداد الطالب بالمعلومات المتنوعة والمناسبة وتنمية شعوره بالمسؤولية بما يساعده على فهم ذاته والتعرف على قدراته وإمكاناته ومواجهة مشكلاته واتخاذ قراراته وتقديم خدمات التوجيه للطلاب بعدة أساليب كالندوات والمحاضرات واللقاءات والنشرات والصحف واللوحات والأفلام التوعوية والإذاعة المدرسية …الخ

أما الإرشاد فهو الجانب الإجرائي العملي المتخصص في مجال التوجيه والإرشاد وهو العملية التفاعلية التي تنشأ عن علاقات مهنية بناءة مرشد (متخصص ) ومسترشد ( طالب ) يقوم فيه المعلم من خلال تلك العملية بمساعدة الطالب على فهم ذاته ومعرفة قدراته وإمكاناته والتبصر بمشكلاته ومواجهتها وتنمية سلوكه الإيجابي, وتحقيق توافقه الذاتي والبيئي, للوصول إلى درجة مناسبة من الصحة النفسية في ضوء الفنيات والمهارات المتخصصة للعملية الإرشادية.