image
الأحد 18 ربيع الثاني 1441 | الساعه 09:13 بتوقيت مدينة الرياض
جديد

(سبورة الطالب الثابتة) للصف الأول الإبتدائي إبتكار المعلم عمر السيف ومحاكاة لأداء المعلم

(سبورة الطالب الثابتة) للصف الأول الإبتدائي إبتكار المعلم عمر السيف ومحاكاة لأداء المعلم

الثلاثاء 15/03/1441 الساعة 00:37 هـ (مكة المكرمة)
 
 
 
 
 
 
 

تعليم المجمعة – الإعلام التربوي

للتدريس مجموعة من المناهج والطرق التي تستخدم في عملية التعليم المرنة، والتي لا تعتمد على أسلوب محدد، فأساليب التدريس متجددة بتجدد وتطور الزمان والمكان، فبعد أن كان التدريس يعتمد على أساليب التلقين على سبيل المثال أصبح يعتمد على الكثير من الأساليب التي توصل المعلومات للطالب بسهولة، إضافة إلى مراعاة أساليب التعليم الحديثة للفروق الفردية بين الطلاب .

ويعتبر  التعلّم النشط من أفضل الطرق التي تساعد الطلاب على التفكير، والنقاش، ومشاركة المعلومات , حيث يتضمن التعليم النشط عدة نشاطات صفية منها مجموعات النقاش، والمجموعات الثنائية، والتعاون في حل المشاكل، وغيرها، ويمكن تبني أفكار تدريسية جديدة ومبتكرة في السعي لجعل الطلاب ينخرطون بشكل أكبر في العملية التعليمية , ويعتبر أسلوب المحاكاة الذي يتم تصميمه بشكل جيد من أفضل طرق التدريس التي توفر فهماً عميقاً لأدوار الطلاب .

ونحن اليوم مع المعلم عمر بن أحمد السيف معلم الصفوف الأولية في ابتدائية بلال بن رباح بالمجمعة والذي جعل من أسلوب المحاكاة ( محاكاة الطالب للمعلم ) في التعلم من خلال إبتكار (سبورة الطالب الثابتة) على طاولة كل الطالب أنموذج رائع للتعلم الذاتي للطالب , حيث يكتب الطلاب الحروف والكلمات ويقوم بمسحها من خلال مايملي عليهم المعلم , والسبورة عبارة عن شفافية مقوى من نوع أكريليك .

وعن بداية الفكرة بين الأستاذ عمر السيف أن البداية كانت في مدرسة الملك عبدالعزيز وبدعم من قائد المدرسة الأستاذ فهد بن عبدالعزيز الحسيني.

ويواصل حديثه قائلاً: بدأت الفكرة عندي عندما كنت معلم في مدرسة الملك عبدالعزيز بوضع تجليد عادي على كل طاولة ثم تطورت الفكرة لوضع لوح من فورميكا ولكن كلتا الطريقتين تتأثر بالعوامل الجوية , ثم تطورت الفكرة بوضع ألواح شفافة من مادة الأكريليك .وسعرها 55 ريال للطاولة الواحدة.

ويتابع الأستاذ عمر حديثه قائلاً :وبعد أن إنتقلت لإبتدائية بلال بن رباح نقلت الفكرة للصف هنا , وأضاف أن هذه الطريقة تغني عن خروج الطالب للسبورة للكتابة فهي تختصر الوقت والجهد , فلو أننا أخرجنا كل طالب للكتابة لما إتسع وقت الحصة ولكن بهذه الطريقة الجميع يكتب وكأنه يكتب على لوحة السبورة , كذلك توفير للورق , وتمنح جميع الطلاب الكتابة والمتابعة معي. حيث أن لكل طالب قلم خاص به ومدون عليه إسمه.

ويضيف :أن من إيجابيات هذه الطريقة الإستجابة الفورية من الطالب والتنافس بين الطلاب في الكتابة وسهولة المسح والتعديل في حالة الكتابة الخطأ ولاحظت كذلك زيادة معرفة الحروف والكتابة وإتقان الكتابة كما ترون  رغم أننا لازلنا في منتصف الفصل الدراسي الأول . كذلك قمت بوضع مذكرة لمادة لغتي وسجل أسبوعي للواجبات للتسهيل على الطالب وأسرته.

 وفي نهاية حديثه وجه الأستاذ عمر السيف  الشكر والتقدير للأستاذ فهد بن عبدالعزيز الحسيني قائد ابتدائية الملك عبدالعزيز لرعايته وتطويره للفكرة في البداية , كذلك الشكر موصول لقائد ابتدائية بلال بن رباح الأستاذ فهد بن حماد الشمري لتعاونه في تطبيق الفكرة هنا في المدرسة .