image
الإثنين 02 شوال 1441 | الساعه 08:10 بتوقيت مدينة الرياض
جديد

مدير ومنسوبو تعليم المجمعة يرفعون التهنئة لسمو ولي العهد بمناسبة الذكرى الثالثة للبيعة المباركة لسموه

مدير ومنسوبو تعليم المجمعة يرفعون التهنئة لسمو ولي العهد بمناسبة الذكرى الثالثة للبيعة المباركة لسموه

الثلاثاء 26/09/1441 الساعة 20:59 هـ (مكة المكرمة)

 
 
 
 
 
 

تعليم المجمعة – الإعلام والإتصال

        تحل علينا اليوم وعلى جميع أبناء الأمة العربية والإسلامية،ذكرى عزيزة، ألا وهي الذكرى الثالثة لمبايعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولياً للعهد ونائباًرلرئيس مجلس الوزراء ، وهي المناسبة ذات الأثر الكبير في نفوس الشعب السعودي لكونها شكلت تحولات عظمى ومنجزات وطنية كبرى تحققت وانطلاقة لبناء مرحلة جديدة من العمل الوطني برؤية وبصيرة وعزيمة ولي العهد وثقة وقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله-. وتأتي هذه الذكرى العزيزة الغالية على جميع أبناء الوطن في وقت تشهد فيه أمتنا العربية تغيرات وتحولات كبرى في الكثير من البلدان , وبلادنا -ولله الحمد- تنعم بنعم كثيرة أهمها نعمة الأمن والأمان، والرخاء والازدهار، والتكاتف والتلاحم بين أبناء الوطن بفضل من الله ثم بفضل جهود قيادتنا الرشيدة، والدور الكبير الذي يقوم به سمو ولي العهد في السير بسفينة الوطن إلى بر الأمان، لتبرز في هذه الظروف شخصية ولي العهد الفريدة والمميزة، التي نالت الاحترام والتقدير عند الشعب السعودي، والعالمين العربي والإسلامي، وجميع قيادات العالم، وتحفر اسمها ضمن أهم الشخصيات المؤثرة عالمياً في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

وبهذه المناسبة رفع سعادة مدير التعليم بمحافظة المجمعة الأستاذ يوسف بن عبداللطيف الملحم التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، بمناسبة الذكرى الثالثة لتولي سموه ولاية العهد , أصالة عن نفسه وعن أسرة التعليم في محافظة المجمعة.

وقال بهذه المناسبة: تَمُرُّ الذكرى الثالثة لتولي سموالأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولاية العهد، والوطن في خير وسلام وأمن وأمان , وتحل هذه المناسبة ونحن ننعم في بلادنا بالأمن والأمان والتقدم والازدهار بفضل التلاحم والترابط بين الشعب الوفي الأصيل والقيادة الرشيدة .

وأكد سعادته أن سمو ولي العهد استطاع بالنهوض بالأمانة العظيمة، التي حمله إياها خادم الحرمين الشريفين، حيث أحدث طفرة ملحوظة في مفهوم الإدارة والإرادة، في العمل الخارجي والداخلي، المستند إلى شمولية الرؤية، ووضوح الأهداف، وإحكام الخطط، ومتابعة الإنجاز، ونسف العوائق، أمام فرق عمل لا مدخل ولا مجال لغير الكفاءة والنزاهة في تشكيله.

وأضاف أنه مع تولي سمو ولي العهد مكانه في قيادة سفينة الوطن بدأت مسيرة التنمية، تتوالى في المملكة برسم خارطة التحول الاقتصادي في رؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020، اللذين يقودهما مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة ورؤية سموه، مما أسهم في احتفاظ المملكة بمكانتها المتقدمة بين مصاف الدول، ومنافستها للدول الكبرى في الكثير من الميادين الاقتصادية والعلمية والثقافية، وصارت المملكة قبلة لكبار القادة والسياسة وأهل المال والاقتصاد وعمالقة الثقافة والفنون، واستعدت المملكة ببنية تحتية لتكون من أكبر المراكز الاقتصادية والثقافية والسياحية في العالم بمشروعات عملاقة تحولها من الاعتماد على النفط إلى تنوع مصادر الدخل.

وفي ختام حديثه ىسأل الله سبحانه وتعالى أن يبارك في جهود خادم الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - حفظهم الله - وأن يزيدهم عزة وتمكيناً، ومن حقهم علينا الوقوف صفاً واحداً تحقيقاً لتطلعاتهم، والذود عن حمى هذا الوطن المبارك ضد كل من يحاول زعزعة أمنه واستقراره، سائلاً الله، أن يحفظ على بلادنا أمنها وإيمانها وولاة أمرها, من كل سوء ومكروه ويديم عليها نعمة الأمن والأمان في ظل قيادتنا الحكيمة.